قصص اطفال

قصة أعواد القصب

في صباح أحد الأيام ،حينما صاح الديك ؛ فتحت حنان عينيها ، ثم تمطّت وكأنها قطة صغيرة ، وكانت الساعة في ذلك الوقت تشير إلى السابعة ، وهو الموعد الذي تقوم فيه بإعطاء الدواء لأمها المريضة ، فدخلت حنان غرفة أمها حيث وجدتها كعادتها مستلقية وهي تئن وتتوجع

.
قالت حنان لأمها : صباح الخير يا أمي.
فأجابتها الأم : صباح النور .
ثم تحدثت حنان مرة أخرى : انهضي قليلًا يا أمي لتشربي الدواء ، فحاولت الأم أن تنهض ولكنها لم تستطع ، فقامت حنان بمحاولة لمساعدتها ولكنها لم تفلح في ذلك .
شعرت حنان بالحزن الشديد ، فأدارت وجهها تجاه النافذة التي تطل على الحديقة وذلك من أجل أن تُخفي دموعها ، فرأت أصيص الزنبق ذابلًا ، فقامت بالخروج إلى الحديقة ، وهناك جلست بالقرب من أعواد القصب ، ثم بكت وهي واضعة كفيها الصغيرتين على وجهها .
قام عود القصب بالاهتزاز بجانب حنان ، ثم تحدث إليها بصوت مبحوح : اهدئي يا جميلة ؛ إنني أمتلك فكرة للترويح عن أمك ،
فقالت حنان : وما هي؟
فأجابها عود القصب : اقطعي مني ثمانية من العقد ، ثم اثقبيني ستة ثقوب في طرف واحد ، واصنعي ثقبًا في الطرف المقابل .
قالت حنان لعود القصب : لكنك ستتألم!
فقال عود القصب : هذا لا يهم ، فإن والدتك كانت تسقيني مثل أطفالها كلما شعرتُ بالعطش ، فقامت حنان بقطع القصبة ثم ثقبتها ، وقامت فيما بعد بوضعها بشكل مائل على فمها ، ثم راحت تنفخ فيها .
وحينما حركّت حنان أصابعها الرشيقة ؛ خرجت أنغام شجية عذبة من تلك الثقوب الموجودة بعود القصب ، فامتزجت مع زقزقة العصافير ، حتى قامت بتشكيل لحنًا ساحرًا ، ثم توقفت الموسيقى فجأة بعد سماع صوت تصفيق يأتي من النافذة ، فقامت حنان بالنظر إلى النافذة ، فرأت أمها هي التي تصفّق مبتسمة ، كما شاهدت زنبقتين جميلتين لونهما أحمر قد تفتحا بجوارها .
الحكمة من القصة :
قد تصنع السعادة من أشياء بسيطة جدًا.
 
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button