قصص اطفال

قصة التاجر الكذاب والقاضي الذكي

يحكى أنه في قديم الزمان،وفي احدى مدن أوروبا قديمًا ، فقد أحد التجار كيسًا به أربعمائة دينار ، فاستأجر مناديًا ينشده في الأسواق !.
فقال النادي وهو يمشي في الأسواق : من وجد كيسًا فصته كذا وكذا وكذا …، فله نصف ما فيه حلالاً حلالاً سائغًا

، إذا رده إلى صاحبه .
وكان قد التقطه ملّاح فقير ، فدفعته أمانته ، وكرم نفسه ، وحسن أخلاقه ، إلى أن يخبر المنادي أنه وجد الكيس الضائع أثناء سيره ، فذهب به إلى صاحب الكيس ، فحمله لؤم نفسه أن يغدر بالملاّح الفقير البسيط ويخلف وعده .
فقال التاجر للملّاح : إن الكيس كان فيه ، زُمرده ثمينة فهل هي فيه ؟ .. فدُهش الملاح وأدرك كيده ، وأنه يريد حرمانه من المكافأة ، فاختصما وترافعا إلى القاضي .
وفي دار القضاء ، سأل القاضي الملاح ، وقال له : هل كان في الكيس الذي وجدته زمردة ؟ هل وجدت زمردةداخل الكيس؟
فرد عليه الملاح قائلاً : أقسم بالله العظيم ، أنه لم يكن في الكيس سوى الدنانير ، فتوجه القاضي بالسؤال إلى التاجر ، وقال له : ما هي أوصاف الزمردة الضائعة من الكيس ؟
فتلعثم التاجر ، وأخذ يتخبط في الإجابة وفي قوله ، فأدرك القاضي مكر التاجر وخداعه .
فقال القاضي موجهًا حديثه بحدة ، إلى التاجر قائلاً : يا هذا !!! تقول أنك فقدت كيسًا فيه زمردة صفتها كذا وكذا وكذا ، وليس في هذا الكيس زمردة ، فليس هذا كيسك !. فأنشد كيسك الذي فيه الزمردة علك تجده .
ثم وجه القاضي كلامه للملاح ، قائلًا : احفط هذا الكيس سَنة ، فإذا لم يحضر من يسأل عنه فهو لك ، وفقد التاجر الكذاب كيسه ، ودنانيره بسبب كذبه ، وكان هذا عقابًا له على خداعه وكذبه وعدم أمانته .
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button