قصص اطفال

قصة السعي بين الصفا والمروة

إن الصفا والمروة اسمين لجبلين صغيرين متقابلين، فأما الصفا فرأس نهاية جبل أبي قبيس وأما المروة فرأس منتهى جبل قُعَيقِعَانَ، وهما جبلان متقابلان يقعان شرقي المسجد الحرام، وكانت تحيط بهما بيوت أهل مكة، وقد كان جبل المروة متصلًا بجبل أبي قبيس وكذلك الصفا

كان متصلًا بهما وفي عام 1375هـ فُصل جبلا الصفا والمروة عن الجبل الآخر .وسمي الصفا لأن حجارته من الصفا وهو الحجر الأملس الصلب، وسمي المروة بالمروة لأن حجارتها من المرو، وهي الحجارة البيضاء اللينة التي توري النار.قال تعالى :{إِن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم} [البقرة 158] وكانت السيدة هاجر عليها السلام أول من سعى بين الصفا والمروة، إذ كانت تصعد إلى جبل الصفا ثمّ تنزل حتى تصل إلى جبل المروة، وهكذا بقيت سبعة أشواط صعودًا ونزولًا بين الصفا والمروةبحثًا عن الماء لرضيعها إسماعيل عليه السلام إلى أن يسر الله جبريل عليه السلام ليفجر لها عين ماء سميت فيما بعد عين زمزم .
يعدّ السعي بين الصفا والمروة أحد أركان الحج، يسعى الحاج بين الصفا والمروة سبعة أشواط بادئًا من الصفا ومنتهيًا بالمروة، ويعدّ السعي من الصفا نزولًا عند المروة شوطًا، ومن المروة إلى الصفا شوطًا وهكذا.ويقول الحاج في صعوده إلى الصفا :“الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .الله أكبر على ما هدانا والحمد لله على ما أولانا .لا إله إلا الله وحده لا شريك له .له الملك وله الحمد يحيي ويميت .بيده الخير وهو على كل شيء قدير .لا إله إلا الله وحده صدق وعده .ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده .لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون .اللهم إنك قلت ادعوني استجب لكم وإنك لا تخلف الميعاد وإني أسألك كما هديتني للإسلام أن لا تنزعه مني حتى تتوفاني وأنا مسلم” تقال ثلاث مرات .
ويصح الدعاء بأي دعاء يريده المسلم، فلا بد من انشغال اللسان بالدعاء وذكر الله سبحانه لاجتماع بركتي الزمان والمكان لدى الحاج في هذا الموقف، فهو أقرب من الاستجابة له، وبعد ذلك يصلي على رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ويحافظ على نفس الأذكار في عودته على المروة من الصفا .وهناك أمر مستحب في السعي، وهو الجمع بين الدعاء والاستغفار وقراءة القرآن.ويعدّان الصفا والمروة من الآثار المقدسة العظيمة، ويذكران بضرورة الشكر لنعمة الله، وتعليم للبشرية بأن الإنسان لن يأخذ ما يريد في حياته، ومما فيه سبب بقائه وحياته واستقراره إلا بالحركة الصحيحة، والسعي في طلبه والأخذ بالأسباب .
فهذا ما حصل مع السيدة هاجر، فعندما وجدت نفسها وابنها إسماعيل في أرض صحراء، ولا ماء ولا طعام يكفيهما فتحركت بين الصفا والمروة باحثة عن الماء، فكانت نتيجة سعيها أن نظر الله إليهما بعين الرحمة، فجعل الماء يتفجر من بين قدمي ابنها إسماعيل عليه السلام .
وهكذا الإنسان في حياته لا بدّ له من السعي والأخذ بالأسباب.في السعي تذكير لنا بجهود أمنا هاجر وسعيها بحثًا عن الماء، والوقوف على دقائق التاريخ وما حدث مع رسلنا وأنبيائنا الكرام في دعوتهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button