قصص اطفال

قصة الفتى الوحش

يُحكى أنه في يوم من الأيام، كان هناك صبي سيئ للغاية يقوم دائما بالأفعال الشريرة ، ويضايق أصدقائه ولا يستمع لكلام والديه لدرجة أن رئيسة جنيات الأرض جاءت لمعاقبته بنفسها ، وقد حولت هذه الجنية ذلك الصبي السيئ إلى وحش في تعويذة ألقتها عليه في ذات مرة ، مما جعل الصبي لا يستطيع الهروب من ذلك الوحش الذي تحول إليه إلا إذا تمكن من تخويف شخص ما .
في البداية اعتقد الصبي أن ذلك سيكون أمرًا سهلاً ، فلطالما قام بالأعمال السيئة وأزعج الآخرين ، لكنه سرعان ما وجد أن الأطفال في منطقته يصعب تخويفهم.مر وقت طويل دون أن يفعل الصبي شيئًا كي يعود إلى حالته الطبيعية ومع الوقت أصبح أكثر شئمًا ؛ لذا قرر البحث عن بعض الفرائس السهلة واختار صبي كان معروفًا على أنه طيب القلب وذلك لضمان النجاح في تخويفه .
درس الصبي الوحش

هذا الولد لبعض الوقت وظل يتبعه أينما ذهب ، وهكذا استطاع أن يشاهد كل الأعمال الصالحة التي قام بها ، قيامه العمل الخيري ، ولعبه مع الأطفال في المستشفى ومساعدته لكبار السن ، وأخيرًا كان قد أعد كامل استعداده لتخويف الصبي الطيب ، هذا الخوف الذي سيحرره من الوحش إلى الأبد ، ويترك ذلك الصبي الصالح الطيب خائفًا من قسوته .
ومع ذلك عندما ذهب الصبي الوحش لتخويف الصبي الطيب ، جاء في ذهنه صور كل الناس الذين ساعدهم الولد ، فلم يستطع تخويفه وقرر الوحش ترك الصبي وحده ، لأنه أدرك أن كل عمله الجيد كان بلا ثمن ، وإذا قام الصبي بأي ضرر له فسيكون السبب في عدم  مساعدة المزيد من الناس .
في تلك اللحظة بالضبط ظهرت رئيسة الجنيات وكافأت الوحش على موقفه الجيد ، وذلك بإعادته مرة أخرى إلى صورته الطبيعية كصبي ، وهكذا  أَصبح الصبي الذي كان يفعل تصرفات سيئة للغاية أصبح لطيفًا جدًا وتغير بعد تلك التجربة كما أنه أصبح صديقًا جيدًا للفتى ، الذي كان على وشك تخويفه حتى الموت .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق