قصص اطفال

قصة رفض النصائح

كان هناك ذات مرة ملك مشهور جدًا ، وكان يمتلك حكمة عظيمة في بداية حياته ، ولكنه خسر كثيرًا حينما قرر الابتعاد عن االله وعدم الدعاء إليه ، حيث أنه اتخذ قرارًا سيئًا بتشييد مباني ضخمة ، وهو ما جعله يفرض على شعبه دفع ضرائب كثيرة ، فأحزن شعبه في بداية الأمر ، ثم أثار غضبهم  بشدة فيما بعد ، لأن الشعب كان بحاجة إلى المال من أجل الطعام وشراء ضروريات حياة أسرهم .
وفي يوم من ذات الأيام مات الملك الذي أغضب شعبه ، ثم تولى ابنه الحكم من بعده ، وأراد الحكماء أن يقدموا له النصائح أنه من الأفضل أن يكون سببًا في سعادة الناس ، ولكنه لم يستمع إلى النصائح الحكيمة من هؤلاء الأشخاص أصحاب الخبرة الكبيرة ، حيث أنه تواصل مع أصدقائه ثم أخبرهم بما قاله الحكماء ، فقالوا له :”لا تستمع إليهم ، واصل

ما فعله والدك في السابق ، واعمل على زيادة الضرائب ، حتى يخاف منك الشعب ويعرفون من أنت”.
وبدلًا من أن يستمع الملك الجديد إلى نصائح الحكماء ، قام بتنفيذ ما قاله أصدقاؤه ، حتى علم الحكماء مدى غباء هذا الملك ، فقاموا بتحذيره من أن الشعب قد يثور عليه ، ولكنه كعادته لم يهتم بكلام الحكماء ، حتى كان ذات مرة في إحدى المناسبات يتحدث إلى شعبه ؛ فقاموا برجمه بالحجارة.
كان الملك وحيدًا أمام شعبه الغاضب ، حيث كان هناك الكثير من الناس في هذه المناسبة ، فشعر الملك بالخوف الشديد من غضب شعبه الذي ثار عليه ، ونتيجة لحماقة هذا الملك وعدم إنصاته إلى نصائح الحكماء واتخاذ القرارات السيئة ؛ تم تقسيم مملكته إلى دولتين دون أن يسيطر الملك على شعبه كما كان يرغب .
الحكمة من القصة :
عليك الاستماع جيدًا إلى نصائح من هم أكثر منك خبرة في أمور الحياة ، وذلك حتى تستطيع تدبير الأمور بشكل صحيح ودون الوقوع في الأخطاء الكبيرة التي قد تؤدي إلى الهلاك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق