قصص اطفال

قصة الثعلب واللقلق

كان يا ما كان في قديم الزمان،كان هناك ثعلب إسمه فوكسي وكانت لديه صديقة جميلة ، وهي طائر اللقلق أيلي. فى يوم من الأيام دعا الثعلب صديقته أيلي أن تأتى إلى المنزل ، لتتناول معه وجبة العشاء ، وأخبرها أنه سيعد لها الحساء المفضل لها

، فشكرت أيلي الثعلب فوكسي  ووعدته بالمجيء ليلاً لتناول العشاء معه .
حل المساء وذهبت أيلي إلى منزل فوكسي ، وقرعت على باب المنزل ففتح لها فوكسي ، اشتمت أيلي رائحة الحساء الذكية ، وشكرت  فوكسي على مهارته في صنع الحساء المفضل لديها ، وجلست على المنضدة في انتظار الحساء الشهي .
دخل فوكسي المطبخ وأخرج وعاء من الحساء لأيلى  ووعاء آخر من الحساء له ، وجلس فوكسي على المنضدة  وتناول فوكسي الحساء مسرعاً نظراً لطعمه الشهي ورائحته الذكية .
لكن أيلي لم تتمكن من شرب الحساء ، من الوعاء نظراً لمنقارها الطويل الذي يعيقها عن شرب الحساء من الوعاء الضحل ، وعادت أيلي إلى منزلها حزينة ، لأنها ظلت جائعة ولم تتناول الحساء ، الذي اشتهته .
وبعد أيام قليلة ذهبت أيلي إلى فوكسي ودعته لتناول العشاء معها ، وكان فوكسي سعيداً للغاية بتلك الدعوة ، لأنه كان جائعاً .حل المساء وذهب فوكسي إلى منزل  أيلي ، وقرع على الباب ففتحت له أيلي الباب ، فإشتم رائحة الحساء الشهي الذي أعدته أيلي له .
جلس الثعلب فوكسي على المنضدة في انتظار الحساء ، قامت أيلي بجلب الحساء في اثنين من الأباريق طويلة القامة فحاول الثعلب فوكسي شرب الحساء ، لكنه لم يتمكن لأن فمه الصغير ، لم يصل إلى الحساء في قاع الإبريق .بينما أيلي تناولت الحساء سريعاً ، لأنها تملك منقاراً كبيراً يمكنها من الوصول لقاع الإبريق ، وحزن فوكسي لأنه كان جائعاً ولن يتمكن من شرب الحساء وغادر المنزل وهو يبكي .
وها قد انتهت قصتنا مع توتي توتي.
إذا يا أطفال ما هي العبرة من هذه القصة؟ العبرة أنه يجب على الطفل أن يعامل الناس مثل ما يتمني أن يعاملونه ، فقد كان بإمكان الثعلب فوكسي أن يراعي المنقار الكبير ، لصديقته أيلي ويحضر لها طبقاً عميقاً ، لكنه فكر في نفسه فقط .ويجب أيضا أن نتعلم المحبة وعدم الإنتقام مثلما فعلت أيلي والتي حاولت أن تنتقم من صديقها فوكسي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button