قصص اطفال

قصة الجمل الأعرج

في يوماً من ذات الأيام سمع الجمل الأعرج عن سباق للجمال، فقرر أن يشارك فيه ويحاول الفوز به على الرغم من عرجته .تقدم الجمل الأعلاج إلى مكان التسجيل وطلب تسجيله في السباق، فاستغربت لجنة التسجيل من طلب الجمل فأدرك الجمل الذكي ما يفكرون

به .فقال لهم : ما سبب الغرابة، إنني سريع العدو وقوي البنية رغم علتي .خافت اللجنة أن يتعرض هذا الجمل المسكين إلى سوء ،أو يصيبه أي خطر خلال السباق، فطلبوا منه أن يوقع لهم عن دخول السباق على مسؤوليته، فوافق الجمل وتجمعت الجمال في نقطة انطلاق السباق .
أخدت جميع الجمال المشاركة في السباق تسخر من الجمل الأعرج، ولكنه عبر عن هذه السخرية بابتسامة بسيطة وقال لهم : سوف نرى في نهاية السباق من هو الجمل الأقوى والأسرع بيننا .
أطلق الحكم صافرة بدء السباق، وانطلقت جميع الجمال كالسهام بسرعة شديدة، وكان الجمل الأعرج آخر المتسابقين، وعلى الرغم من شعوره بالألم الشديد عند ركضه السريع إلا أنه صبر وتحمل .كان على الجمال أن تتسلق الجبل ثم تعود من جديد إلى نقطة البداية، كان الجبل عالياً جداً ووعراً والطريق طويلة ومتعبة والشمس حارقة، حاولت الجمال الفتية أن تصعد بسرعة شديدة فأصابها الإنهاك والتعب بسرعة وسقط بعضها من شدة التعب، وقرر البعض الآخر العودة خوفاً من إكمال هذا الطريق الصعب .
أما الجمل الأعرج فكان يسير ببُطء وقوة وثبات بعد أن تراجعت أكثر الجمال قبل الوصول إلى قمة الجبل، والجمال التي وصلت إلى القمة كانت قليلة جداً، وكانت متعبة بشدة فاستلقت حتى تستريح قليلاً.
أما الجمل الأعرج فكان يسير بإصرار شديد حتى وصل إلى القمة، ولم يكن قد شعر بالتعب مثلهم لأنه كان يسير ببُطء، فعاد مهرولاً بعجرته والجمال المستريحة لم تنتبه إلا بعد وصوله إلى أسفل المنحدر، حاولت الجمال اللحاق بالجمل الأعرج ولكنها لم تستطع، وكان هو أول الواصلين إلى نهاية السباق، ونال كأس البطولة وكان فخوراً بعرجته .باركت له باقي الجمال على فوزه وتعلموا منه درساً عن الاستهزاء بالآخرين وقدراتهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button