قصص اطفال

قصة الدودة العجيبة

في أحد الأيام ، كنت أجلس وحيدة فالمنزل و إذ بالباب يدق.دق دق .. أأرد أو لا أرد ، حسنًا سأفتح الباب فأنا أشعر بالملل ولا أدري ما العمل . سألت.. من بالباب ، أووه ، إنها أمل ومعها دودة !قلت لها:أنا لا أحب الدود ،فقالت: هذه ليست أي دودة إنها دودة من نوع خاص دودة غير عادية فقط اعتن بها وأطعميها وستحبين الهدية .
وضعت أمل الدودة في علبة مع الأغصان ووضعت أوراق شجر في كل مكان . كانت الدودة تأكل كل ما أضع وتلتهمه.  وذات صباح لم يكن في العلبة غير الورق والأوساخ ولم أجد الدودة ،لقد اختفت . بحثت في كل مكان يا ترى هل الدودة بأمان ؟
ماذا سأفعل وماذا سأقول لأمل فأنا  لا أدري حتى ما حصل ؟ وبعد أيام قررت أن أخبر أمل ومنها أن أعتذر لها على ما حصل. حضرت أمل

ونظرت إلى العلبة تبسمت ولم تحدث أية جلبة ، ثم طلبت مني أن أمعن النظر لأفهم ما حصل أه.. أنا لا أكاد أصدق إنها فراشة تحاول أن تنطلق .
من أين خرجت هذه الفراشة مرحلة البيضة ثم مرحلة اليرقة ثم مرحلة الشرنقة ثم مرحلة الفراشة تخرج من الشرنقة ثم مرحلة الفراشة المكتملة ..سبحان الله فيما خلق.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق