قصص اطفال

قصة اللقلق وخاتم الزفاف

يحكى أنه في أحد المرات ،كانت  تطير أنثى اللقلق في الهواء ، فلاحظت وجود خاتم لامع كان ينتمي إلى أرنب يتزوج في ذلك اليوم ، حيث ذهب الأرنب داخل الجحر تاركًا الخاتم بالخارج . قررت أنثى اللقلق أن تجربه بسرعة دون أن يراها الأرنب  ولكن عندما حاولت خلع الخاتم مرة أخرى علق في إصبعها ففكرت قائلة : أوه لا ! إنهم ذاهبون للقبض عليّ لابد أن أفكر في شيء ما!
وبالفعل استفادت من حقيقة أنه لم يرها أحد ، فابتعدت عن اعتقادها بأنها قد تعيد الخاتم ، عندما تخرجه في النهاية من إصبعها .انزعج الأرنب كثيرًا حينما وجد أن الحلقة قد سرقت ، لكنه كان محققًا جيدًا عرف أنه كان هناك طائر في المكان ، وسرعان ما كان الجميع في الغابة يبحثون عن طائر يرتدي خاتم .
اكتشفت أنثى اللقلق ذلك ، ففكرت في نفسها قائلة : ” كم هذا محرج ! سوف

يمسكونني ، سأفكر في شيء ما ” وقررت بسرعة إخفاء الخاتم عن طريق غمس قدميها في دلو من الدهان الأسود ، وجدته بالقرب من المكان الذي كانوا يقيمون فيه حفل الزفاف .
ومع ذلك عندما طارت بعيدًا كان الكثير من الطلاء يقطر على مفارش المائدة ، وعلى ثوب العروس مما دمر العرس وعندما وصل الأرنب ورأى الكارثة ، كان غاضبًا بشدة لدرجة أنه نسي أمر الخاتم ، وأرسل الجميع من حوله للبحث عن طائر له أقدام مطلية باللون الأسود ، وعندما اكتشفت أنثى اللقلق ذلك ، فكرت في نفسها وقالت : “كم هذا محرج! سوف يمسكونني سأفكر في شيء ما!”
لذا قررت أن تضع ضمادة على قدميها وتتظاهر بأنها قد تعرضت لحادث ، وهكذا اعتقدت أنها قد حلت المشكلة ، ولكن بعد فترة وجيزة من اصطدامها بالأرنب نفسه ، تظاهرت أن قدمها تؤلمها فأصر الأرنب على أخذها إلى المستشفى لعمل أشعة إكس .
حاولت أنثى اللقلق أن تتحجج بشيء وترفض عرضه ، لأنها تعلم أنهم إذا قاموا بأشعة إكس فسيجدون الحلقة ، وإذا خلعوا الضمادة فسوف يرون الطلاء ، فقالت لنفسها:  “كم هذا محرج! إنهم ذاهبون للقبض عليّ سأفكر في شيء ما كي أخرج من هذا المأزق! ”
ولأن منزلها كان في الطريق إلى المستشفى ، طلبت من الأرنب أن ينتظر لحظة بينما تذهب لجلب بعض الأشياء ، وبمجرد دخول منزلها أخذت تزيل الضمادات ولفت قدميها بألواح الرصاص حتى لا يظهر الخاتم في الأشعة السينية .
ثم وضعت الضمادات مرة أخرى مع كميات من الغراء ، مما يجعل من المستحيل إزالتها ، اعتقدت أنثى اللقلق أنه من خلال القيام بذلك يمكنها الذهاب إلى الطبيب دون أن يتم اكتشافها ، وفي وقت لاحق سوف تجد طريقة لإعادة الخاتم إلى الأرنب .
ولهذا شعرت بكثير من الاسترخاء وهي تطير للقاء الأرنب ، ولكنها لم تدرك أنها لن تكون قادرة على الطيران مع الكثير من الوزن المعلق على قدميها ، فبمجرد أن تركت عشها بدأت تسقط كالحجر الثقيل ، ولم تستطع أن تفعل شيئًا لإيقاف نفسها من الانهيار على الأرض .
ومع ذلك لم تهبط على الأرض فبدلًا من ذلك ، هبطت على أرنب بائس لم يكن لديه الوقت للخروج من الطريق ، وحينها هرعت سيارات الإسعاف والشرطة والأطباء ومئات الحيوانات إلى مكان الحادث ، وسألوا اللقلق كيف وقعت على الأرانب ؟
وعندما فحصوها وجدوا الضمادات والرصاص والطلاء والخاتم ، فاعتقدوا جميعًا أن السقوط كان الجزء الأخير من خطة اللقلق اللطيف لتدمير حفل زفاف الأرنب ، وبسبب هذا أصبحت أنثى اللقلق أكثر الحيوانات المكروهة في الغابة بأكملها وفقدت جميع أصدقائها .
وبعد مرور وقت طويل فكر الأرنب في زيارة اللقلق ، حتى يفهم لماذا أصرت على تدمير حفل زفافه ؟ فأعربت أنثى اللقلق عن كامل ندمها وتوسلت أنثى اللقلق للمغفرة وأخبرته عن قصة الخاتم بأكملها ، وكل ما حدث بعد ذلك .
فقال الأرنب وهو يضحك : لم أكن أتخيل أبدًا أن كل هذا يمكن أن يحدث فقط لأنك حاولت تجربة الخاتم دون إذن ، فأجابت أنثى اللقلق المحرجة : “لم يكن حتى بسبب ذلك” ، ولكن بسبب كل شيء فعلته لإخفاء الحلقة مرارًا وتكرارًا ، فلم يكن الأمر سيكون سيئًا إذا كنت قد وجدتني أحاول تجربته ، واضطررت إلى مساعدتي على خلعه .
عندما أدرك الأرنب أن أنثى اللقلق قد تعلمت الدرس ، غفر لها خطأها علنًا حتى تتمكن من استعادة أصدقاءها ، وأخبرهم بقصتها الأمر الذي ساعد الجميع على إدراك أن أسوأ شيء هو قول أكاذيب صغيرة ، لأنه ينتج عنها أكاذيب أكبر يتم اختراعها للتغطية على الخطأ الذي حدث .
 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق